وتوجت الجمعية بلقب بطل المغرب بعد  حصد 11 ميدالية، حيث فازت السباحة وهاب آية بذهبيتان، فضية وبرونزية، وحصلت السباحة وهاب إكرام على فضيتان، ويحيى ميار على الميدالية الفضية، فيما فاز السباح يحيى ميسم بفضية وبرونزية، ولحميدي فهد وحيدادي داود بالميدالية البرونزية.

وأقيمت المنافسات بمدينة مراكش يومي السبت والأحد 7 و 8 شتنبر، حيث للوصول إلى نهائيات بطولة المغرب للرياضات التحتمائية كان على السباحات والسباحين التباري في أربع مراحل بكل من الدشيرة، مراكش، الجديدة والقنيطرة، والحصول على توقيت جيد يمكنهم من التأهل.

وقد شاركت الجمعية في المراحل الثلاث الأولى وتعذر عليها المشاركة في القنيطرة لتزامن هذه المرحلة مع فترة الامتحانات. وتأهل لنهائيات السباحة بالزعانف 12 سباحا وسباحة، ولنهائيات الغوص الرياضي بالمسبح 20 سباحا وسباحة. وتبارت في البطولتين زهاء 80 سباحا يمثلون سبع أندية تمثل مدن القنيطرة، سلا، الدار البيضاء، الجديدة، مراكش، إنزكان وأكادير.

وعن هذه الحصيلة أوضح رئيس الجمعية حمزة تيموياس، أن التتويج لم يأتي من فراغ، وأن هناك عمل كبير يبذل من أجل حصد مزيد من الألقاب التي تشرف المدينة، موجها شكره للجهات الداعمة والسباحين والسباحات والآباء والطاقم التقني، الذين كان لهم الفضل في الحصول على هذه النتيجة.

من جهته أثنى المدرب هشام عدلاني، باسم الطاقم التقني، على أداء السباحين والسباحات وعلى المجهودات التي بذلوها والتي أعطت ثمارها وتكللت بحصد الميداليات.

كما هنأ  مدير المسبح المغطى بالجديدة حميد بنعقة في كلمته الجمعية بمناسبة تحقيق إنجاز كبير، موجها شكره لأعضاء الجمعية والتقنيين وكذا السباحين على جديتهم وتفانيهم في التداريب، وحثهم على مواصلة العمل بنفس الوتيرة للحفاظ على اللقب في الموسم القادم، وحصد المزيد من الميداليات.

وشهد الحفل تقديم شواهد تقديرية على السباحات والسباحين والطاقم التقني المتكون من المدربين: هشام عدلاني، سعيد الشاوشي، عبدالحق لگديم، جمال الرامي، حمزة تيموياس وجمال الدين دليل الصقلي، وذلك اعترافا لهم بما قدموه من تضحيات للحصول على لقب بطولة المغرب، كما تم توزيع بطاقات شكر للجهات الداعمة للجمعية، وأخذ صور تذكارية.