نظمت الوحدة الإدارية الجهوية لمؤسسة محمد السادس بالجديدة للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين، يوم السبت 20 أبريل 2024 بمدرسة مؤسسة محمد السادس، يوما خاصا لاستقبال أطر التربية والتكوين المُشرفين على التقاعد برسم السنة الحالية، والمُحالين على التقاعد خلال السنوات السابقة ولم يجددوا بعد انخراطهم بالمؤسسة والمُحالين على التقاعد النسبي.وشهدت الأبواب المفتوحة التي نظمتها مؤسسة محمد السادس بشراكة مع الصندوق المغربي للتقاعد والتعاضدية العامة للتربية الوطنية، إقبالا كبيرا وحضورا مهما من لدن الأساتذة والأستاذات المشرفين والمشرفات على التقاعد، وتكللت بإتمام إجراءات إعادة الانخراط بالمؤسسة لضمان الاستمرار في الاستفادة من خدماتها، وأيضا التعرف على خدمات الصندوق المغربي للتقاعد، وكيفية تتبع الملفات عن طريق الرسائل النصية القصيرة، وخدمة جديدة عن بعد للتوصل بجميع الوثائق وتحميل الدليل الخاص بالمشرفين على التقاعد.
كما شملت الخدمات الأساسية للمؤسسة القيام بإجراءات طلب منحة التقاعد لدى التعاضدية العامة للتربية الوطنية، بالإضافة إلى التعرف على وضعية الاشتراك بها والخدمات التي تقدمها لنساء ورجال التعليم.
ولقيت الأبواب المفتوحة لمؤسسة محمد السادس بالجديدة استحسانا كبيرا من لدن المنخرطين المشرفين على التقاعد، الذين نوهوا بالجهود المبذولة لكل أطر المؤسسة والمساهمة في إنجاح هذه التظاهرة من خلال الاستقبال الجيد وتوفير كل المعلومات والمستجدات القانونية.
وتهدف مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين إلى تحسين الظروف الاجتماعية للمنخرطين العاملين في قطاع التربية والتكوين، كما تقوم من أجل ذلك إلى توفير وتطوير مجموعة من الخدمات في المجالات التي تعتبرها المؤسسة ذات أولوية: الصحة، السكن، الثقافة، السفر والترفيه. كما تقدم للمنخرطين وسائل وحلولا رقمية للولوج إلى هذه الخدمات، حيث تقوم بعقد شراكات واتفاقيات تعاون مع الهيئات والمنظمات والمراكز من أجل تحقيق أهدافها.