وعرف الجمع العام قراءة التقرير الادبي وحصيلة عمل مكتب المسير وأهم الانشطة الاشعاعية التي سهر على تنظيمها أبرزها “ليلة النجوم” وهو تقليد سنوي دأبت الجمعية مند تأسيسها على تنظيمه كل سنة للاحتفاء بمختلف الفعاليات الاجتماعية والثقافية والفنية والرياضية التي شرفت المدينة والإقليم وطنيا ودوليا، وترسيخا لثقافة الاعتراف، وتثمينا للمجهودات الجبارة التي قامت بها المملكة المغربية لمواجهة جائحة كورونا، تحت القيادة الشريفة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، وكذا جهود الجهات المسؤولة في الدولة المغربية لمواجهة الفيروس التاجي، نظمت جمعية الصحافة بالجديدة صيف 2021، حفل “ليلة الاعتراف” احتفاء بأبطال الصفوف الأمامية الذين بذلوا مجهودات جبارة سواء بشكل فردي أو جماعي لمواجهة الوباء اللعين بإقليم الجديدة، وتكريم الأسماء التي ضحت بأرواحها في سبيل سلامة الوطن والمواطنين. وهو الحفل الذي اختير له شعار “الوفاء والعرفان لجنود الوطن” كما قامت الجمعية إبان فترة الجائحة بمبادرات اجتماعية من خلال المساهمة في صندوق جائحة كورونا وتقديم مساعدات لأسر معوزة، إلى جانب مبادرات أحرى تجاه زملاء في مهنة المتاعب، تكريسا لقيم التكافل والتضامن التي هي إحدى المرتكزات الاساسية لجمعية الصحافة.
التقرير المالي أشار إلى أن الوضعية المالية للجمعية شهدت تراجعا بسيب تداعيات جائحة كورونا مما حال دون إتمام البرنامج المسطر من قبل الجمعية خلال الولاية السابقة.
وبعد مناقشة التقريرين الادبي والمالي والتنويه بالعمل المنجز طيلة ولاية المكتب السابق والذي كان ثمرة مجهودات كل مكونات الجمعية رغم الاكراهات، تمت المصادقة بالإجماع على التقريرين.
وبعد انسحاب المكتب السابق، تحول الجمع العام من عادي إلى استثنائي، حيث تمت المصادقة بالإجماع على تعديل مجموعة من بنود القانون الاساسي للجمعية والخاصة تلك المتعلقة بمدة ولاية الرئيس والسماح للمواقع الالكترونية بالانخراط في الجمعية شريطة توفرها على الشروط القانونية لمزاولة المهنة طبقا لقانون الصحافة والنشر، كما وافق الجمع على ضم أعضاء شرفيين إلى الجمعية سيبث المكتب في أسمائهم في الاجتماع المقبل، بهدف خلق ديناميكية جديدة داخل المشهد الاعلامي بالإقليم.
ومر الجمع العام بعد ذلك إلى تزكية الزميل بوشعيب بنقرايو على رأس المكتب التنفيذي لجمعية الصحافة بالجديدة لولاية جديدة، مع منحه صلاحية تشكيل المكتب المسير.
يشار إلى جمعية الصحافة بالجديدة التي تستعد لإطفاء شمعتها الثامنة في شهر غشت المقبل، والتي تأسست بمبادرة من ثلة من الزملاء الإعلامين المنتسبين لمختلف المنابر الوطنية الاعلامية، تهدف إلى توحيد الصفوف الممارسين لمهنة الصحافة، وكذا تنظيم الأنشطة الثقافية والاجتماعية والرياضية وتنمية كافة أشكال التعاون والتضامن بين الصحفيين سواء فيما بينهم أو مع باقي الجمعيات ذات الاهتمام المشترك.