يعد كتاب “الرباط، عشقي … (Rabat, mon amour)” للكاتبة غيثة الخياط من ضمن آخر إصدارات جمعية رباط الفتح للتنمية المستديمة.

وتقود الكاتبة، الاختصاصية في الطب النفسي والأنثروبولوجية، من خلال هذا الإصدار الجديد المكون من 174 صفحة (حجم متوسط)، القارئ إلى اكتشاف الرباط – المدينة القديمة على وجه الخصوص – " التي شهدت ولادتها، حيث أمضت طفولة سعيدة وجزء من حياتها الطلابية، والمدينة التي كان عليها مغادرتها لأسباب مهنية".
ويستعرض الكتاب، الذي يسلط الضوء على أهم المعالم الأثرية والمؤسسات والمشاريع الهيكلية، تاريخ عاصمة المغرب مع إبراز تراثها الثقافي والمعماري والديني الغني، فضلا عن مناخها وعادات سكانها، وكذا أبرز أعلامها.
وكتب رئيس جمعية رباط الفتح للتنمية المستدامة، عبد الكريم بناني، في مقدمة هذا الكتاب إنه " نص جميل يأخذنا إلى أسرار مدينة نابضة بالحياة وهادئة وذات حمولة تاريخية. إنه نص يمتزج فيه الحنين إلى الماضي والسعادة".