الإصدار الجديد يغني الساحة الثقافية في مجال الكتابة عن القضية المغربية

في موقع رمزي ومع ضيف اعتباري، قدم علي علوي صوصي، مدير مسؤول عن "نادي الكتاب" لمجموعة لوماتان، مساء يوم الخميس المنصرم، بمقر المجموعة، الإعلامي والكاتب، عبد الهادي مزراري، من خلال كتابه الموسوم بـ"المنظمة السرية الصحراوية - 3 نونبر 1973 - جزء خفي في قضية الصحراء المغربية". وحيا صوصي الحضور، وتمنى أن يعيش الجميع لحظات ممتعة مع الكاتب ومحاوره الإعلامي محمود عياش، مبرزا أن هذا المنتوج السياسي والإعلامي يميط اللثام عن مرحلة دقيقة من تاريخ الصحراء المغربية.
وأدار اللقاء الإعلامي محمود عياش، الصحافي بقناة العيون الذي استهل الجلسة بتثمين دور مجموعة لوماتان من خلال "نادي الكتاب" بإعادة الروح إلى مجال القراءة.

وتقدم الإعلامي محمود عياش بأسئلة إلى الضيف في صلب موضوع كتابه، حول ظروف وأسباب التأليف وعلاقة الإصدار الجديد بإغناء الساحة الثقافية في مجال الكتابة عن القضية المغربية، وتحديدا في الظرفية الحالية التي تشهد تطورا على كافة الأصعدة السياسية والدبلوماسية والاقتصادية المرتبطة بملف الوحدة الترابية.
من جانبه انتقل المؤلف عبد الهادي مزراري، صحافي بيومية "الصحراء المغربية" عبر الأحداث والظروف المرتبطة بإصداره الأخير، مشيرا إلى دور المؤسسة الملكية في تحرير الوطن واستكمال وحدته الترابية.
ومن خلال هذا الإصدار يقول "إنه دليل قوي على السبق التاريخي للمؤسسة الملكية في المطالبة باسترجاع الصحراء المغربية وطرد المستعمر الإسباني"، مضيفا أن المنظمة السرية الصحراوية ولدت في إطار المبادرة المدنية الاستثنائية من طرف جلالة الملك الحسن الثاني قدس الله روحه، وهي واحدة من الإجراءات التي اعتمدها في التواصل والعمل من أجل التمهيد للمسيرة الخضراء معجزة القرن العشرين.
وعرج المؤلف على طرق وأساليب اعتمدها المغرب بذكاء خارق في الإعداد للمسيرة الخضراء، وهي جزء من السلوك الدبلوماسي والسياسي في تحرير الوطن واستكمال الوحدة الترابية، والدفاع عن السيادة.
كما تطرق المؤلف لسلسلة من المحطات التي شكلت حلقة الربط بين مجموعة من الاحداث، نافيا ان يكون كل ما جاء في المؤلف يشكل المعطيات كاملة، وانما هو نقل لأحداث من مصدرها على لسان من عاشوها وشاركوا فيها، وان ظل قسم مهم منها مغمورا.
في سياق حديثه أشار الإعلامي والكاتب عبد الهادي مزراري، الذي عزز مساره الأدبي والسياسي بالعديد من الإصدارات، ويكفي أن نذكر هنا، "الجهوية الموسعة في المغرب"، و"مصطفى سلمى- طريق الحكم الذاتي إلى تندوف" و"محمد السادس المال والسلطة والتغيير" و"دستور 2011 الممكن والمستحيل"، إلى جانب كتابات وإصدارات تحليلية أخرى، (أشار) الى أن مؤلف "المنظمة السرية الصحراوية - 3 نونبر 1973 - جزء خفي في قضية الصحراء المغربية" شهادة تاريخية على اهتمام القصر الملكي بتحرير الصحراء قبل أي تيار آخر، والكتاب يتناول أحداثا من زاوية لم يسبق الاطلاع عليها، ويكشف أيضا أسماء شخصيات من الأسرة الملكية والبلاط الملكي تلتقي مع رجال الصحراء في أدق وأهم مراحل القضية.
للإشارة حضر لقاء نادي الكتاب بعض أعضاء المنظمة السرية الصحراوية، عبروا عن تقديرهم لهذه المبادرة بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء المظفرة.
وكعادته، كان الكاتب عبد الهادي مزراري كريما وسخيا مع الحضور، اذ أهدى ووقع نسخا من الكتاب للذين التأموا في هذا اللقاء الأدبي المتميز.
وعلى العادة الجارية بـ "نادي الكتاب" قدم علي علوي صوصي بالنيابة عن رئيس المجموعة محمد الهيتمي هدية رمزية الى الضيف ومحاوره في شكل لوحتين فنيتين من إنجاز الفنان عبد الله الدرقاوي صحافي بهيئة تحرير "الصحراء المغربية".