ويهدف المهرجان إلى تأسيس حركة سينمائية في الجنوب والتبادل الثقافي ودعم السينما المحلية وأفلام الطلاب كما حدث في الدورة الأولى التي شارك فيها حوالي 27 فيلماً من مختلف الجامعات وبالتعاون مع وزارة الثقافة اللبنانية وبلدية صور. 

وأكد الممثل والمخرج قاسم إسطنبولي عن أهمية إستمرارية المهرجان في دورته الثانية مما يؤسس إلى جمهور سينمائي من خلال تواجد طلاب المدارس والجامعات والعائلات، وأن الأفلام التي تقدمت للمشاركة بعددها ونوعيتها ومواضيعها وطبيعة المهرجان والعوامل المحيطة به جعلته يكون حاضراً بقوة في المشهد السينمائي رغم كل الظروف التي يعانيها البلد وصناعة السينما وغياب السياسات الداعمة للثقافة في لبنان.

وسيتم مناقشة الأفلام بع عرضها، بالإضافة إلى ورشة سينمائية يقيمها المخرج السينمائي اللبناني غسان سلهب بحضور المخرجين الحاضرين إلى لبنان من مصر والعراق وسوريا وفلسطين والمغرب والسعودية والإمارات وإيران وهولندا وإسبانيا وبريطانيا وأمريكا وذلك في اليوم الثاني من المسابقة التي يشارك فيها كعضو لجنة تحكيم د. عمار العرادي مدير مهرجان بغداد السينمائي.

ويعتبر مهرجان صور السينمائي الحدث السينمائي الأول في تاريخ الجنوب اللبناني والذي تأسس العام الماضي بتنظيم من فريق مسرح إسطنبولي الذي أقام أيضاً مهرجان صور المسرحي والموسيقى بحضور فنانين عرب وأجانب كان من بينهم الممثل المصري محمود قابيل ضيف الدورة الأولى من المهرجان.