و لبلوغ الطفل مقصده في المتعة وخلق لنفسه عالم خاص به في الخيال، ارتأى الفنان أن يصاحب القرص المدمج بكتيب يحمل الأناشيد مكتوبة، ليسهل على الطفل حفظ الأناشيد بطريقة سلسة وهادفة و يدرك المغزى من الكلمات.
الفنان رضون لعرج يخوض هذه التجربة الفنية الموسيقية في مجال موسيقى الطفل بعد إنجازه لعدة أعمال موسيقية أهمها أغنية “السرطان مخرب الأبدان” المهداة لمؤسسة للا سلمى لمحاربة داء السرطان في 2016، وأيضا إعادة توزيع موسيقي جديد لقصيدة “قمرنا سيدنا النبي” في المديح الديني لمؤسسة براعم دار الفقيه التابعة للمجلس العلمي المحلي بوجدة.
كل هذه التجارب الفنية و غيرها أعطت للفنان رضوان لعرج حافزا أكبر في متابعة إنجازاته الموسيقية والخوض في إخراج أناشيد الأطفال وإنجاز عمل فني هادف موجه لهم، ويكون شغله الشاغل توفير كلمات هادفة وألحان رقيقة وهادئة على مسمع الطفل، و هذا ما حققه في إصداره الأخير “بستان الأناشيد”.
الإصدار الفني الجديد “بستان الأناشيد” يحمل خمس أناشيد تربوية من كلمات وغناء الفنان رضوان العرج، ألحان و توزيع مصطفى ارميلي، ومن إنتاج شركة PICOS MUSIQUE
عرف الفنان رضوان لعرج بنشاطه الدائم لارتباطه بالموسيقى وتواجده بالاحتفالات الثقافية المنظمة بمدينة وجدة، وأخذ دروس مكثفة في التنشيط الثقافي لانخراطه المبكر في الكشفية والتحاقه بدار الشباب ابن سينا ليحصل على مدرب المخيمات الصيفية من وزارة الشباب والرياضة، وأصبح فاعل جمعوي نشيط على مستوى التنشيط والإشراف والتأطير في الميدان الثقافي والتربوي والاجتماعي، كما حصل على دبلوم السمعي البصري ومن بعدها البطاقة المهنية للصوتيات من المركز السينمائي المغربي.