وأكدت بطمة أن اختيارها التمثيل جاء بإلحاح من الشركة المنتجة للعمل الفني، وأنها دوما كانت معارضة لولوجها عالم التمثيل، غير أن إلحاح عشاقها ومحبيها وكذا بعض الصحافيين الذين كانوا يسألونها عن خوض التجربة، جعلها تختار المشاركة في المسلسل الذي يحمل بصمة خاصة بالنسبة لها، على اعتبار أنه عمل فخم بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وأنها لا يمكن لها خوض أي تجربة دونما معرفة آفاقها.
وأضافت بطمة أنه تم اختيارها بطلة المسلسل، وأنها رحبت بالفكرة “بغيت نجرب، وأتمنى أن لا أندم”، كاشفة عن أسماء بعض الممثلين الذين سيشاركون معها في المسلسل منهم الممثل أسامة بسطاوي الذي شاركت معه في حلقة تمهيدية مشيرة أنها لاقت تفاعلا كبيرا.
وأماطت دنيا بطمة اللثام عن قصة المسلسل الذي تلعب فيه دور البطولة، وتدور أحداثه حول أختين يعيشان داخل خيرية، وأن الأخت البطلة “بطمة” ستختار الهروب من الخيرية، فيما تبقى أختها حبيسة داخلها، وأنهما سيبتعدان عن بعضهما البعض، وبعد كبرهما سيقعان في غرام شخص واحد.
وتمنت دنيا بطمة أن يلقى المسلسل إعجاب الجمهور، معتبرة أنه عمل ضخم ويستحق المشاهدة.
وحول ما إذا عرض عليها خوض تجربة الإعلام، أجابت دنيا بطمة أن ذلك ليس من خططها وأنه ميدان متسم بالدراسة، وأنها تعودت التمثيل من خلال تصوير أعمالها الفنية بطريقة “كليب فيديو”.