في كل من أكادير، الدار البيضاء، الجديدة، فاس، الرباط ومكناس

يستضيف المعهد الفرنسي بالمغرب، بشراكة مع دار النشر “La Croisée des chemins”، الكاتب جيلبير سينوي في جولة بالمغرب من 19 أبريل إلى 2 ماي.وأوضح بلاغ المعهد الفرنسي، أن الكاتب جيلبير، سيقدم آخر أعماله “Pionnières & héroïnes de l’histoire du Maroc” الصادر عن دار النشر “La Croisée des chemins”، الذي يتتبع ويشيد فيه بالمسار الاستثنائي للعديد من النساء المغربيات اللاتي ميزن تاريخ المغرب، وكان معظمهن يعملن في الظل وفي بعض الأحيان غير معروفة لدى عامة الناس.
ويوجز الكتاب في مضمونه أن كل من السيدة الحرة، خربوشة، صبيحة، خناتة بنت بكار أو زينب النفزاوية، عرفن مصيرا مذهلا وساهمن جميعهن، كل من مجالها، في تشكيل أجزاء من تاريخ المغرب. وفي الوقت الذي كان فيه دور المرأة في بلدان أخرى شبه معدوم، احتلت هؤلاء النسوة مكانة بارزة في المجتمع، سواء كان ذلك في الفنون أو في السياسة.
ويعتبر جيلبر سينوي، الكاتب والمؤرخ، مؤلفا للعديد من الروايات، المقالات والسير الذاتية، من بينها “Le Livre de Saphir” (جائزة “Prix des Libraires ” لسنة 1996)، و”Les Silences de Dieu” (الجائزة الكبرى للأدب البوليسي سنة 2003) و”Des jours et des nuits” (2001)، الذي كان موضوع مسلسل تلفزيوني على قناة فرانس 3، مع ستيفان فريس وكاترينا مورينو. كما تصور لنا تحفته “Inch’Allah” (2010-2016)، المكونة من ثلاثة أجزاء، الشرق الأوسط في القرنين العشرين والحادي والعشرين، من خلال عائلات تتقاذفها أوجاع واضطرابات الحياة.
ويتضمن برنامج الجولة الحصرية لقاء في القنصلية العامة لفرنسا، تقوم بتسييره أمينة الإدريسي، نائبة عميد كلية الطب والصيدلة بأكادير، ولقاء في الفضاء الفني (Artorium) لمؤسسة “الأشغال العامة للبناء بالدار البيضاء” (TGCC) من أجل تعزيز الفن المعاصر والإثارة الفنية، ثم لقاء بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالجديدة، مدرج دراسات الدكتوراه، يقوم بتسييره الأستاذ عبد العالي الرهوني، ولقاء بالمكتبة الوسائطية للمعهد الفرنسي بفاس، يقوم بتسييره حسن إد إبراهيم، مسؤول بالمكتبة الوسائطية، وأيضا لقاء بالمكتبة الوسائطية للمعهد الفرنسي بالرباط، تقوم بتسييره أميمة الشعباوي، معالجة بالقراءة ومدرسة الفرنسية لغة أجنبية (FLE) والفرنسية لهدف محدد (FOS)، ولقاء آخر بالمكتبة الوسائطية للمعهد الفرنسي بمكناس، يقوم بتسييره نجلاء الحارثي، مسؤولة بالمكتبة الوسائطية، وأخيرا لقاء بالدار البيضاء ينظم من طرف عز الدين المنتصر بالله بإنوي (INWI)، مقر أتلنتيك.