وقد تفاعل زوار المعرض الكبار قبل الصغار مع هذه التجربة الفنية التي تستحق الوقوف عندها طويلا .. فما أحوج الطفل الذي يسكننا أن يظل حيا لا يموت.
وعبرت الفنانة الباز عن فخرها ومدى اعتزازها بهذه التجربة الفنية التي تحاكي من خلالها الطفل باللون والقماش.