في إطار جولتها المسرحية قدمت فرقة مسرح أمجاد عرضها المسرحي الثالث “فوضى ف الراس” لفائدة نزلاء السجن المحلي الجديدة 2، بحضور مدير وأطر المؤسسة السجنية.وتابع العرض المسرحي أزيد من 300 نزيل، استمتعوا لمدة ساعة ونصف بأجواء المسرحية، من خلال رحلةٌ كوميديةٌ سلطت الضوء على تناقضات الإنسان، رحلةٌ عبر التراث المغربي، حيث تستحضر الموروث الثقافي الأصيل والتعبير عن الارتباط بالأرض، من خلال استحضار فن التبوريدة وأجواء الموسم الذي يقام في ضواحي المدن وداخل القرى والبوادي المغربية منذ القديم، والذي يجمع بين خطاب نضالي حماسي وآخر عاطفي رومانسي.
وتحكي المسرحية عن مفارقاتٌ إنسانية، و تدور أحداثها في فضاء احتفالي أصيل، لتنقلب إلى صورة عامة عن الإنسان في تناقضاته وانكساراته وأحلامه، وذلك من خلال حكاية “العساس” الذي يبحث عن هويته الحقيقية في خضم حركية وصخب الموسم، حيث نرى تناقض شخصيته بين هويته كابن شيخ القبيلة وعشيق الزاهية، و “الكبران الوردي” الجندي المقاتل ضمن صفوف الفرنسيين في حرب لاندوشين. مُزيجٌ من الشخصيات المُتنوعة.
وتُقدم المسرحية شخصيات أخرى مثيرة للاهتمام، مثل “الجيلالي” الجشع الذي يستغل سذاجة العساس، والشيخة “كاميليا” التي لا تزال تحلم بشاب وسيم يرتضيها زوجة بعدما تزوجت أربع مرات وتقدم بها العمر، و ابنة كاميليا / الزاهية بقناعها المزدوج، والتي لكثرة ولعها بالعساس الساذج تنصب له شركا فريدا لتوقعه في غرامها بكل براعة.
كوميدياٌ مُفعمةٌ بالدروس : تُقدم “فوضى في الرأس” مواقف كوميدية عمادها ثالوث: الطمع والسذاجة والحب. نقاط القوة في المسرحية: الحبكة: قصة مثيرة للاهتمام تُسلط الضوء على تناقضات الإنسان. وقد كان تجاوب النزلاء مع الممثلين مما زاد للعرض جمالا وكأنهم داخل أحد المسارح الكبرى .


وفي كلمته قدم السيد مدير السجن المحلي الجديدة2 الشكر إلى المديرية الإقليمية والفرقة وألح على أعضاء الفرقة على ضرورة التنسيق مع الشركاء لإقامة محترف بالمسرح وتنظيم أنشطة موازية لفائدة النزلاء لما يتوفرون عليه من قدرات ومواهب في مجال المسرح ومجالات أخرى.
كما قدمت الفرقة شكرها للسيد المدير ولكل أطر المؤسسة السجنية على تقديم محترف مسرحي لدعم النزلاء وفتح مساحة لإبراز قدراتهم وإدماجهم في النسيج الجمعوي والثقافي داخل المؤسسة.
المسرحية هي من تأليف الدكتور محمد زيطان، تشخيص كل من محمد الخصام-المهدي المزيوي-أحمد تميم -عفاف عدرة -المختار كاتي. سينوغرافيا : هشام عطواشي، الإضاءة: أنس البلالي، الموسيقى والمؤثرات الصوتية: ياسين اسمن-ياسين توفيق، المكياج والملابس: وجدان خيضر-ماجدة والد، الديكور : محمد المالكي .، المحافظة العامة: عبد العالي السجيري، التواصل والعلاقات العامة: زكرياء الفقيقي. المسرحية من إخراج الفنان المسرحي محمد رباني، ورئيس الفرقة: هشام عطواشي.