تحتضن مدينة الجديدة خلال الفترة الممتدة من 10 إلى 13 يوليوز الجاري منتدى حول التعاونيات الفلاحية ومعرض جهوي للمنتوجات المجالية، تحت شعار "التعاونيات الفلاحية المقاولاتية والخدماتية: رافعة لخلق فرص الشغل وتحسين الدخل بالعالم القروي".

ويأتي المنتدى والمعرض الجهوي التي تنظمه المديرية الجهوية للفلاحة الدار البيضاء - سطات والمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية بشراكة مع الغرفة الفلاحية لجهة الدار البيضاء- سطات وعمالة إقليم الجديدة والمجلس الإقليمي للجديدة في إطار تثمين وتشجيع المنتوجات المجالية على المستوى الجهوي والوطني للمساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة والتي تعد من ضمن الأهداف الأساسية للدعامة الثانية لمخطط المغرب الأخضر للتمكن من خلق الثروات وإنعاش الشغل وتحسين الدخل لدى الساكنة القروية بالجهة.
ويهدف المنتدى الجهوي حسب بلاغ الجهة المنظمة الذي توصلت به "الصحراء المغربية" إلى إحداث وتحفيز التعاونيات الفلاحية، كما يسعى من خلاله للترويج للمنتوجات المجالية لما لها من مكانة هامة في اقتصاد إقليم الجديدة والجهة حيث تعتبر رافعة لتنمية الاقتصاد الاجتماعي والتضامني.
وسيتم إحداث 50 رواقا رهن إشارة العارضين من تعاونيات وجمعيات من تقديم منتجاتهم للزوار المغاربة والأجانب، منها أروقة ذات مجال فلاحي وأخرى للصناعة التقليدية وكذا شركات خاصة بالمعدات الفلاحية والسيق.
وستشارك في المعرض تعاونيات من إقليم الجديدة ومن عدة جهات بالمملكة تهتم بالمنتوجات المجالية المحلية وأخرى للصناعة التقليدية، كما سيتم عرض 22 نوع من المنتوجات الأكثر إقبالا وشهرة على الصعيد الإقليمي والجهوي والوطني، أهمها من إقليم الجديدة: تين أولاد أفرج، العنب الدكالي، منتوجات تثمين الحبوب، السمن الدكالي، الزيوت العطرية، العسل، منتوجات الخلية.
ومن باقي أقاليم الجهة: منتوجات الصبار، الفلفل الحار الزناتية، منتوجات خالية من الكلوتين، الزيوت العطرية، منتوجات مستنبتات الشعير، زيتون المائدة، زيت الزيتون، أجبان بني مسكين.
ومن 7 جهات بالمملكة: منتوجات حب لملوك، منتوجات أركان، الزعفران، الحناء، الثمور، منتوجات ورد دادس، مشتقات الصبار.
و يهدف هذا المعرض إلى تشجيع المنتوجات المجالية على الصعيد الإقليمي والجهوي والوطني وتتمحور الأهداف المتوخاة من هذا الحدث دعم المنظمات المهنية في الترويج والتسويق لمنتجاتهم المجالية المحلية و الوطنية، وتطوير القدرة التنافسية للمنتوجات المجالية إلى الوصول إلى الأسواق، وخلق فضاء للعرض، والتعريف بالمجالية، والترويج والتسويق، والتعارف و تبادل الخبرات بين جميع المتدخلين في قطاع المنتوجات المجالية.
كما يعد هذا الحدث الجهوي منصة ترويجية وتسويقية للمنتوجات المجالية من مناطق مختلفة و تبادل الخبرات بين المنظمات المهنية العاملة في هذا القطاع، إضافة إلى كونه فرصة لترويج وتسويق للمنتوجات المجالية من إقليم الجديدة ومختلف أقاليم الجهة وكذا على الصعيد الوطني، وأيضا مناسبة لتبادل الخبرات بين المنظمات المهنية العاملة في هذا القطاع.
وسيمكن هذا المعرض من فتح آفاق جديدة لقطاع المنتوجات المجالية بالإقليم والجهة، ودعم المجهودات المبذولة من طرف جميع المتدخلين (الوزارة الوصية، المؤسسات، المهنيين، المنظمات المهنية والقطاع الخاص) لتسليط الضوء على الجهود والمبادرات المتخذة في إطار مخطط المغرب الأخضر لتطوير المنتوجات المجالية على المستوى الإقليمي والجهوي والوطني.