استفاد أكثر من 1500 تلميذ من الورشات الفنية التي برمجت بمناسبة الدورة الخامسة لمهرجان الطفل الذي نظم لأول مرة بثلاث محطات بالإقليم، الأولى بجماعة سيدي علي بن حمدوش، والثانية بالبئر الجديد، والمحطة الثالثة بجماعة سيدي عابد بمشاركة جماعات أولاد غانم، أولاد عيسى، مولاي ع الله، أولاد حسين من 14 إلى 29 مارس 2019.

وتنظم هذه الدورة من قبل الجمعية الإقليمية للشؤون الثقافية بالجديدة بإشراف
من عمالة الإقليم والمجلس الإقليمي للجديدة، وبدعم من المكتب الشريف للفوسفاط والشركاء وزارة الثقافة والاتصال بالجديدة، والمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية، واختير له شعار "أنا الطفل... أنا المستقبل".
وعرفت المحطة الأولى التي نظمت يومي 14 و16 مارس الماضي مشاركة تلاميذ يمثلون 21 مؤسسة تعليمية و8 جمعيات تربوية وثقافية لجماعتي اثنين هشتوكة وأولاد رحمون، حيث استفاد حوالي 500 تلميذ وتلميذة من الورشات التي برمجت على ضفة نهر أم الربيع منها الفنون التشكيلية، والمسرح، ورشة القراءة، ورشة الحكي، كما استفاد من المنصة الكبرى حوالي 4000 تلميذ وتلميذة من مختلف الأعمار إضافة إلى 200 مستفيد من القرية الفنية.
وأتاحت المحطة الثانية التي نظمت من 21 إلى 23 مارس بالبئر الجديد لجميع المدارس المتواجدة بتراب الجماعة والجماعات المجاورة لمهارزة الساحل ولغديرة المشاركة بلوحات أبهرت المنظمين سواء من حيث اللغة أو الإخراج الفني، حيث بلغ عدد المؤسسات المشاركة 17 مؤسسة وجمعيات محلية كما عرفت الورشات مشاركة مكثفة خصوصا بحوالي 460 مشارك، كما بلغ عدد المستفيدين من المنصة الكبرى حوالي 3500 مستفيد ومستفيدة.
وعرفت المحطة الثالثة والأخيرة مشاركة جماعات اولاد غانم، اولاد عيسى، مولاي ع الله، اولاد حسين، ايام 28،29،30 مارس 2019، حيث بلغ عدد المستفيدين والمستفيدات حوالي 560 وكانت لورشة الفنون التشكيلية الحظ الأوفر من خلال رسم لوحات معبرة عن المستقبل، واستفاد 90 طفلا من المكتبة، كما استفاد المنصة الكبرى حوالي 5700 تلميذ وتلميذة من مختلف الأعمار.
وتطرقت محطات المهرجان التي عرفت مشاركة من الأعمار والمستويات لمواضيع مختلفة، المرأة، المساواة، البيئة، المخدرات، التعليم، الصحة، التطرف، الحقوق والواجبات، حب الوطن، إذ تم اختيار مجموعة من العروض المسرحية والغنائية والفنية لعرضها في حفل الختام يوم 26 أبريل القادم بمسرح عفيفي بالجديدة.