فوز منال وهراني بجائزة الشعراء الشباب

عاد لقب "شاعر دكالة" لسنة 2019 للشاعرة خطيبة منديب اعترافا برصيدها الأدبي والشعري المتميز، خلال فعاليات الدورة 14 لملتقى "شاعر دكالة" التي احتضنها مسرح الحي البرتغالي مساء يوم الأحد 30 يونيو 2019 والمنظم من قبل جمعية الإسماعلية للتواصل والتنمية بالجديدة.

وجاء منح لقب "شاعر دكالة" للشاعرة خطيبة منديب تقديرا لمسارها الشعري المتميز والحافل، حيث بغض النظر عن كونها شاعرة وكاتبة باللغة الفرنسية، فقد تقلدت عدة مهام ومسؤوليات جسام في الحقل الأدبي، وهي حاليا رئيسة رابطة كاتبات المغرب/جهة الدارالبيضاء/سطات، ثم فرع الجديدة، كما أنها أغنت الساحة الأدبية بعناوين شعرية باللغة الفرنسية، وشاركت في العديد من الدواوين المشتركة، التي لها علاقة بقضايا اجتماعية.
وعادت جائزة الشعراء الشباب المنظمة على هامش الملتقى للشاعرة الشابة منال وهراني عن قصيدتها "أحبك، لكن..".


وعرفت الدورة 14 التي احتفت بالشعر والموسيقى مشاركة شعراء من داخل مدينة الجديدة وخارجها، "خطيبة منديب، سعيد عاهد، فاتحة أحمد، الحاج قدور السوالي، ابتسام قرواش، أنس بوعمري، ياسين الخمليشي".
كما عرفت مشاركة متميزة للفنان المغربي المقيم بدولة إيطاليا المنشد أسامة بوحافة، والفنان المغربي المقيم بدولة ألمانيا خليفة أحمد العروصي، والفنان نور الدين تبيت.
واستضافت الدورة الفنانة التشكيلية المقيمة بدولة ألمانيا ربيعة القدميري، احتفاء برصيدها الفني المتميز، وتكريما لجهودها في ترسيخ قيم الثقافة المغربية بدول المهجر، وإبراز قيمة الفن المغربي بالديار الألمانية، حيث لفتت الانتباه إليها عبر أعمالها الفنية، وهو ما جعلها تحظى بدعوات متتالية للمشاركة في معارض فنية داخل ألمانيا، كما صدرت أعمالها في موسوعة "الماسة للفن التشكيلي والخط العربي" حيث قدمت فيه دراسة أعمالها من طرف أساتذة الفن من العراق وسوريا ومصر.
ويشكل ملتقى "شاعر دكالة" موعدا سنويا دأبت على تنظيمه الجمعية احتفاء بالشعر والموسيقى، بمشاركة شعراء مغاربة من داخل الجديدة وخارجها، كما تعد المناسبة فرصة لتكريس ثقافة الاعتراف بالشعراء من حيث إنتاجاتهم في مجال كتابة القصيدة، وأيضا مناسبة لاكتشاف مواهب شابة في مجال الكتابة.