أسدل الستار مساء الأحد 28 ابريل الأخير على فعاليات الدورة 12 ل"مهرجان الضحك للجديدة" بعد احتفالية فنية باذخة و ضاحكة طيلة أيام الأربعة،تابعها جمهور من عشاق الضحك وأثث مراحلها ثلة من الفنانين الشباب إلى جانب قامات من المدعين المغاربة..
مدينة الجديدة،جوهرة الأطلسي كانت عند الموعد ،ككل سنة ،بأمواجها"المصفقة" وفضاءاتها الرحبة: فضاء أمواج،ساحة البريجة، و رحاب "مسرح عفيفي" العريق الذي إعتلى ركحه، كمكرم و بإستحقاق وأمام جمهور وفي للتاريخ الفني الوطني، الفنان القدير: صلاح الدين. بنموسى..

الأمسية الختامية عرفت متابعة الجمهور لعروض الفكاهية ل:
، المهدي السمراوي(البياض)، علي باني، الثنائي قهوة وحليب، خالد الزموري، إضافة إلى عرض موسيقي شعبي لمجموعة"سيمو لعوينة ''، عرض مسرحية "نافع ومرجان" للأطفال، وذلك بمسرح سعيد عفيفي..
اليوم الختامي تميز كذلك بعروض الحلقة والبهلوان والتي احتضنها فضاء البريجة المفتوح .
معزوفات الطبول لفرقة آسفي أمام مسرح عفيفي وسط المدينة، اعتبرت فأل خير على عاصمة الفوسفاط والتي تأهل لنهائيات" ماستر كلاس"لمهرجان الضحك للجديدة في دورتها 12,حيث فاز بها أحد أبناءها من بين المنبارين الذين أمتعوا جمهور الدورة الوفي. والذي ثم وعده بدورة قادمة ستحمل العديد من المفاجآت.. إنها الدورة 13 ل"مهرجان الضحك للجديدة"2020، سنكون في الموعد وفي انتظاركم..